كيف تنظفين حوض مطبخك

كيف تنظفين حوض مطبخك
تحديد السن المناسب للزواج تعتبر الأسرة الركيزة الأساسية لبناء المجتمع السليم، حيث إنه لا تعايش إنساني وحياة إنسانية بلا أسرة، وبشكل عام لا توجد هناك قاعدة ثابتة تُطبق على الذكور والإناث ليتم بموجبها تحديد السن والزمن الأفضل لدخولهم في الحياة الزوجية والأسرية، حيث إن هناك العديد من الجوانب التي يتوقف عليها مدى أهلية الرجل أو المرأة للزواج كتحقيق مستوى الوعي والنضج المطلوب، وإمكانية التعامل الإيجابي مع التغيرات الجذرية التي تتبع الانتقال إلى الحياة الزوجية، بالإضافة إلى طموحات الأفراد في تحقيق المستوى والتحصيل العلمي المطلوب، كما تختلف مُحددات السن المناسب للزواج باختلاف أنماط الحياة والبيئات والمجتمعات التي يعيش بها الأفراد، وفي بعضٍ من الدول هناك تحديد للسن القانوني للزواج، كما أن بعض الدول تفتح الباب للأسر لتزويج أبنائهم في أي سن كان من غير ضبط أو تحكم.

[١] العوامل المؤثرة في سن الزواج يكتسب الزواج قدسية بقداسة رباطه وقداسة غايته، ويُتوِّج بذلك عهداً جديداً ومرحلة مشرقة من مراحل حياة الشاب والفتاة بانتقالهما إلى بناء الحياة الأسرية، ويُنظر للزواج بأنه رابط يضمن ديمومة الاستقرار والراحة لدى كلا الطرفين، وتختلف المجتمعات في تحديد سن الزواج تبعاً للمتغيرات التي تخص كل مجتمع على حدة، ويُؤخذ بعين الاعتبار الأسباب والعوامل الخاصة بالأفراد والمجتمعات والعادات، أما هذه العوامل فقد اختلفت وتباينت بين المجتمعات، كما أشارت الكثير من الدراسات التي أُجريت على العديد من المجتمعات العربية بعينات عشوائية، حيث تناولت هذه الدراسات محددات عمر الزواج عند الذكور والإناث فظهر أن هناك العديد من العوامل التي من شأنها أن تؤثر في التبكير أو التأخير في سن الزواج وكانت على النحو الآتي:[٢] العوامل الاقتصادية أو المادية: حيث ظهرت الحالة المادية في الكثير من المجتمعات كمحدد رئيسي لسن الزواج كظاهرة غلاء المهور، وغلاء المعيشة وتدني مستوى دخل الفرد، بالإضافة إلى ارتفاع تكاليف إقامة حفل الزواج، والعجز عن توفير السكن المستقل. العوامل الاجتماعية: أظهرت نتائج الدراسات المختلفة التي أُجريت على بعض المجتمعات العربية أن هنالك الكثير من العوامل الاجتماعية التي من شأنها أن تؤثر في تبكير الزواج أو تأخيره لدى الذكور والإناث، مثل: الحالة الاجتماعية للأسرة ودرجة تحضُّرها، والمؤهل العلمي والأكاديمي لكلا الجنسين، بالإضافة إلى مدى السعي لمواصلة التعليم، والحصول على الشهادات العليا، وارتفاع مستوى طموح النجاحات الشخصية، كما أن سقف معايير اختيار شريك الحياة له الأثر الكبير في تحديد سن الزواج، ويظهر أيضاً من العوامل الأسرية الاجتماعية كرفض الفتاة الإقامة مع أهل الزوج وتحكّم الأهل، كما ظهر الأثر الكبير للإنترنت وتطور وسائل التواصل الاجتماعي مما أدى إلى عزوف الشباب عن الزواج وتأخيره. رأي علماء الاجتماع في السن المناسب للزواج أفضل سن لزواج المرأة اختلف الباحثون في تحديد السن الأنسب لزواج المرأة، حيث ذكر البعض أن الزواج المبكر من سن الثامنة عشر حتى الخامسة والعشرين هو أفضل من تأخر الزواج إلى ما بعد ذلك، بينما أشارت العديد من الدراسات والأبحاث إلى أن الزواج المبكر في أغلب حالاته غير محبذ للفتاة للعديد من الأسباب منها:[٣] من الممكن أن يؤثر الزواج المبكر في الحالة النفسية للفتاة، حيث قد تدخل الفتاة في حالة صدمة نفسية نظراً لوقوعها تحت ضغط تحمل المسؤوليات الكثيرة في سن مبكر من غير أن تكون مدركة لها ولمتطلباتها، مما قد يتسبب بتدني الثقة بالنفس وفقدان الأمان. رفضت الدراسات الفسيولوجية والسيكولوجية الزواج المبكر؛ نظراً لعدم اكتمال النمو النفسي والجسدي والعاطفي الانفعالي، والذي يؤثر بدوره في تعرض الفتاة للكثير من المشكلات النفسية والأمراض الجسمية بشكل مبكر. في حال الوصول لمرحلة الإنجاب فمن المؤكد أن الفتاة ستواجه صعوباتٍ كثيرة في رعاية الأطفال؛ لصغر سنها، وكونها غير مهيئة لخوض غمار الحياة الأسرية والتربوية جسمياً ونفسياً. كما ذكرت العديد من الدراسات الأسباب التي تجعل من الزواج في سن متأخر أفضل من الزواج في السن المبكر ويظهر ذلك بشكل معاكس للزواج المبكر على النحو الآتي: تكون الفتاة أو المرأة في سن متأخر قد وصلت إلى مستوى النضج المطلوب لوقوعها تحت ضغوطات الحياة، حيث تصبح أكثر قدرة على تحمل المسؤوليات المختلفة، لتكون بذلك أكثر استقراراً ووعياً. بالإضافة إلى زيادة قابلية الإنجاب وأداء مهام الأمومة، وبالتالي القدرة على ممارسة التربية السوية للأبناء. عند تقدم الفتاة بالعمر يكون من المؤكد اكتمال النمو والنضج الجسمي والنفسي والعاطفي، فتصبح بذلك مؤهلة لتحمل العلاقات والمسؤوليات الزوجية والأسرية جسمياً ونفسياً. تستطيع المرأة في هذا السن تحديد متطلباتها الشخصية وأهدافها، بالإضافة إلى وضع معاييرها الذاتية لاختيار شريك الحياة المناسب، وبالتالي انخفاض معدلات الطلاق بعد الزواج. أفضل سن لزواج الرجل قال بعض علماء الاجتماع إن السن الأنسب لزواج الرجل يكون بين العقد الثاني والثالث من عمره، ويعود ذلك إلى العديد من الأسباب حيث تكون فترة الخصوبة عند الرجل في أوجها، كما يكون الشاب في هذه المرحلة قد تجاوز فترة الطيش والتهور والاستهتار، وأصبح أكثر قابلية لتحمل المسؤولية ومواجهة أعباء الحياة ومشاكلها، يُضاف إلى ذلك الكثير من العوامل المختلفة كالعوامل الاقتصادية،

 

والمستوى المادي للفرد، كما يمكن الحكم على الشاب بأنه مؤهل للزواج عندما يكون قادراً على تحقيق استقلاله المادي، ومدى قدرته على إعالة أسرته، بالإضافة إلى مستوى إمكانية الفرد في تعامله مع القضايا المجتمعية التي تحكم عملية الزواج في المجتمع، كارتفاع المهور ومتطلبات الزواج. [١] سن الزواج من منظور إسلامي يعتبر الزواج المكون الرئيسي والأساسي للأسرة، حيث إن الزواج هو الرباط الشرعي الوثيق الذي يربط بين الرجل والمرأة بغرض استمتاع كل منهما بالآخر واستمرار التناسل والتكاثر بتكوين الأسرة المسلمة الصالحة، ويترتب عليه العديد من الواجبات والمهام التي تقع على عاتق الرجل والمرأة لإقامة هذه الأسرة، فذكر الرسول الكريم المعايير السامية التي يجب أن يسعى إليها الرجل في اختيار الزوجة كحديث الرسول (تُنكَحُ المرأةُ لأربَعٍ: لمالِها ولحَسَبِها وجَمالِها ولدينها، فاظفَرْ بذاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَداكَ)،[٤]، والمعايير التي يتوجب على المرأة الأخذ بها عند اختيار الزوج كحديثه عليه السلام (إذا جاءكُم من ترضونَ دينَهُ وخلُقهُ فأنْكحوهُ، إلا تفعلوا تكن فِتنةٌ في الأرض وفسادٌ. قالوا: يا رسولَ اللهِ! وإن كانَ فيهِ؟ قال: إذا جاءكُم من ترضونَ دينهِ وخُلقهُ فأنْكحوهُ)،[٥]، إذا فالزواج هو الرباط المقدس الذي يحافظ على استمراريّة فعالية الأسرة الصالحة في المجتمع الإسلامي.[٦] وقد استحبّ الإسلام الزواج مبكراً لمن استطاع الباءة، والتي تعني القدرة على توفير احتياجات المنزل المادية، والقدرة البدنية على أداء الواجبات الزوجية، وذلك حفاظاً على الشاب من الوقوع في المحرمات، ولتحقيق القصد من الزواج وهو الحفاظ على النسل البشري، وتحقيق السكينة والمودة بين الزوجين،[٧][٨] وقد ورد في الصحيحين عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يا معشرَ الشبابِ، مَن استطاع منكم الباءةَ فلْيَتَزَوَّجْ، ومَن لم يَسْتَطِعْ فعليه بالصومِ فإنه له وجاءٌ)،[٩] وقال صلى الله عليه وسلم: (… تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم).[١٠]

Posted by القدرات العقلية

اترك تعليقاً