كيف تنظفين بوتجازك بسهولة

كيف تنظفين بوتجازك بسهولة
عيد الأضحى عيد الأضحى هوأحد العيدين المعترف بهما عند المسلمين، ولعيد الأضحى أهمية كبرى عند المسلمين، فهو ذكرى قصة نبي الله وخليله إبراهيم عليه السلام عندما حلم بأنه يضحي بابنه إسماعيل ليلبي أمر الله عز وجل، وافتدى الله تعالى سيدنا إسماعيل بكبش عظيم، ومن هنا سمي بعيد الأضحى،

 

ولهذا يقدم المسلمون في كل عام الأضاحي لوجه الله تعالى من أجل التقرب منه، والتصدق على الفقراء والمحتاجين والأقارب، وللمسلم أن يضحي بأي نوع من أنواع الأنعام، مثل: الخرفان، والبقر، والإبل. تاريخ عيد الأضحى يحتفل العالم الإسلامي بعيد الضحى يوم العاشر من شهر ذي الحجة، ويستمر إلى الثالث عشر من ذي الحجة في جميع أنحاء العالم، ويتزامن مع إنهاء الحجاج مناسك الحج قبل يوم واحد، حيث تكون ذروة مناسك الحج في التاسع من ذي الحجة عند صعود الحجاج إلى جبل عرفات، ويقدم الحجاج في أول يوم من أيام العيد الأضاحي في منى لوجه الله تعالى. أسماء عيد الأضحى يطلق على عيد الأضحى عدة أسماء مختلفة؛ ومنها: يوم النحر، كما يطلق عليه في الكثير من الدول ايضاً اسم العيد الكبير، ويطلق عليه في البحرين عيد الحجاج، أما في إيران فيعرف بعيد القربان. الاحتفال بعيد الأضحى يبدأ الاحتفال بعيد الأضحى بأداء صلاة العيد في فجر اليوم الأول له، ويستمر الاحتفال العيد لمدة أربعة أيام على عكس عيد الفطر الذي يستمر ليوم واحد فقط، ومن الممكن أن تؤدى صلاة عيد الأضحى في المساجد أو خارجها، ثم يذهب المسلمون بعد الصلاة لتقديم الأضاحي لربهم تطبيقاً للآية القرآنية التي نزلت في سورة الكوثر في القرآن الكريم: (إنا أعطيناك الكوثر*فصلّ لربك وانحر) [الكوثر: 1-2]، وتتميز أيام العيد بأداء الصلوات، وذكر الله تعالى، وزيارة الأقارب، ولبس الأثواب الجديدة، ومساعدة الفقراء، وكثرة الفرح والعطاء. وقت انتهاء الذبح يجب ذبح الأضحية في يوم العيد الموافق للعاشر من ذي الحجة، واليوم الحادي عشر، والثاني عشر، والثالث عشر من ذي الحجة حتى يتقبلها الله تعالى كأضحية للعيد، وينتهي وقت ذبح الأضحية في عيد الأضحى بغروب شمس يوم الثالث عشر من شهر ذي الحجة؛ أي اليوم الرابع من أيام عيد الأضحى، كما أن ذبح الأضحية قبل صلاة العيد يعتبر ذبيحة لحم وليست أضحية، ويجب الانتظار إلى ما بعد الصلاة في اليوم العاشر من ذي الحجة ليذبح المضحي الأضحية حتى تحسب أضحية صحيحة

 

Posted by القدرات العقلية

اترك تعليقاً