هل تريدين اعادة تدوير زجاجات المياة؟

هل تريدين اعادة تدوير زجاجات المياة؟

هل تريدين اعادة تدوير زجاجات المياة؟

 

 

 

هل تريدين اعادة تدوير زجاجات المياة؟

هل تريدين اعادة تدوير زجاجات المياة؟

 

تعد زجاجات المياه الفارغة واحدة من أكثر المشاكل البيئية في عالم اليوم، إليك مجموعة من الأفكار المبتكرة لاستخدامها للحد من الأثر البيئي السلبي لها.
تعد زجاجات المياه الفارغة مشكلة بيئية خطيرة لا ننظر لها بإمعان في عالمنا العربي، في دول العالم الأول والثاني، يقومون بتدوير المخلفات والنفايات، بطريقة يسيرة وسهلة، عن طريق الفصل بين المواد المستهلكة، وعمل صناديق للقمامة حسب نوع مادتها، فهناك صناديق خاصة بالزجاج، وأخرى للبلاستيك، وغيرها للورقيات وهكذا، بخلاف دول العالم الثالث، ومنها دولتنا على سبيل المثال، حيث أن حجم المخلفات والنفايات كبير جداً، ولا نلقي لها بالاً، بل ولا نحسن تدويرها مرة أخرى، فأصبحت لدينا كارثة ونكبة حيث تعج بها الشوارع والطرقات، فكثيرٌ من المواد المخلفة يسهل استخدامها دون أي تعقيدات أو احتياجها لمصانع معينة لتدويرها أو معالجتها، مثل المواد الخشبية والزجاجية أو البلاستيكية وغيرها الكثير والكثير. إن معدلات تضخم حجم تلك النفايات، دليل على زيادة معدلات الاستهلاك، نظراً لاعتماد البشر على المعلبات وكل ما هو جاهز، لسرعة استخدامه وتوفيره للوقت، إلا أنه مكلف بدرجة كبيرة، ويرجع سوء تدوير تلك النفايات، لسوء إدارتها من الحكومة والشعب كذلك، نتيجة للعادات الاستهلاكية الخاطئة التي نعيش بها، بدلاً من أن نستغلها كثروة يمكن الاستفادة منها، على الأقل في خفض مصروفاتنا.

هل سألتم أنفسكم يوماً ما، لماذا لا نستخدم أياً من بعض المواد المستهلكة لدينا مرة أخرى بشكل جديد ونلقيها كقمامة؟ هناك طرقاً كثيرة تجعلكم تعيدوا التفكير في استخدام زجاجات المياه الفارغة بسهولة ويسر.

 

 

 

هل تريدين اعادة تدوير زجاجات المياة؟

هل تريدين اعادة تدوير زجاجات المياة؟

 

لماذا نستغل بعض مخلفاتنا؟ ومن هنا تأتي فكرة تدوير كل ما يصلح استخدامه مرة أخرى، لأسباب كثيرة منها على سبيل المثال: لخفض مصروفاتنا في شراء أدوات جديدة قد نحتاجها ومن السهل توفيرها بما لدينا. لحماية البيئة بنسبة ولو بسيطة بتقليل حجم وكمية النفايات المستهلكة. لتوفير حجم الطاقة المستخدمة في تصنيع تلك المواد من جديد نظرا لاستهلاكها يومياً. وفكرة التدوير في الحقيقة نابعة عن الوعي بأهميته، وهذا المقال  من باب نشر الوعي البيئي لدى عامة الناس، مما سيكون له الأثر الطيب في حياتنا، فالفكرة تنبع من الأساس في كيفية فرز النفايات المستهلكة يومياً لدينا، والتفكير فيما يصلح استخدامه منها مرة أخرى. صور استخدام زجاجات المياه الفارغة وسنستعرض من خلال مثال بسيط، كيف يتم تدوير أحد تلك المواد؟ وكيف يمكننا استخدامها مرة أخرى بصورة جديدة؟ ومن تلك المواد زجاجات المياه الفارغة، إذ يتم استهلاك كمية كبيرة منها يومياً، وهناك العديد من الأفكار توضح كيف يمكن لنا استخدام تلك الزجاجات الفارغة في أغراض أخرى، منها على سبيل المثال: يمكن استخدام زجاجات المياه الفارغة بقطع الجزء العلوي منها وتلوينه بلون مناسب للغرفة مثلاً، واستخدامه كغطاء للمبة بدلا من الأبليكات الجاهزة التي نشتريها. يمكن استخدام زجاجات المياه الفارغة بعد ثقبها عدة ثقوب حول جسم الزجاجة بالكامل، وتركيب خرطوم المياه في فوهتها، كرشاش مياه لحديقة المنزل. يمكن استخدام زجاجات المياه الفارغة بعد قطع الجزء العلوي واستخدام الجزء السفلي منها، كأصيص لزراعة النباتات فيها ووضعها في شرفة المنزل أو على حافة الشباك. يمكن استخدام زجاجات المياه الفارغة كحافظة للتوابل على سبيل المثال، بعد قطع الجزء العلوي منها واستخدامه في عمل أكياس محكمة الغلق مغلقة، عن طريق وضع ذلك الجزء داخل الكيس وإخراج أطرافه من فوهة الجزء العلوي، وغلقه بغطاء الزجاجة بشكل محكم. يمكن استخدام زجاجات المياه الفارغة، بفتحها من الأجناب وثني تلك الفتحات للخارج، وتعليقها في شرفة المنزل مع ملئها بحبوب القمح أو الأرز، أو أي أكل مناسب لتغذية الطيور والعصافير. يمكن استخدامها كوعاء صغير لوضع بعض الأكلات الخفيفة أو المسليات، بقطيع الجزء السفلي بارتفاع 6 سنتيمتر مثلاً وكأنه طبق صغير. وتلك الأمثلة السابقة ليس كل شيء، إنما هي بعض الصور التي يمكن استخدام زجاجات المياه الفارغة من خلالها، بصورة جديدة لأغراض مختلفة، وهكذا أدعوكم أخواني وأخواتي بالتفكير بإبداع، في إعادة تدوير المواد التي يمكن استخدامها مرة أخرى، بصورة عملية تناسب احتياجاتنا دون شراء أغراض مماثلة أكثر كلفة.

Posted by فريق القدرات العقلية

اترك تعليقاً