زراعة الخميرة منزلياً بدلاً من شراؤها

زراعة الخميرة منزلياً بدلاً من شراؤها

زراعة الخميرة منزلياً بدلاً من شراؤها

 

 

 

زراعة الخميرة منزلياً بدلاً من شراؤها

زراعة الخميرة منزلياً بدلاً من شراؤها

 

الخميرة من المكونات التي لا غنى عنها في أي مطبخ حول العالم؛ ولذا فمن الأفكار المنزلية الذكية هي زراعة الخميرة في المنزل بدلاً من شرائها.

تدخل الخميرة في إعداد تقريباً معظم أنواع العجائن حيث لا يستثنى منها سوى عدد بسيط جداً من الوصفات التي يعتبر خلوها من الخميرة بداخلها ضمن المقادير وسيلة لتقصير الوقت الذي يستغرقه إعداد العجين حيث أن إضافة الخميرة يتطلب ترك العجين لفترة من الوقت في درجة حرارة مرتفعة نسبياً حتى تتفاعل مع العجين وتزيد من نسبة الهواء بداخله وبالتالي يصبح هشاً، وفكرة زراعة الخميرة في المنزل ليست بالحديثة بل إن قديماً كانت معظم المنازل تقوم بذلك وها نحن الآن نحاول إحياء تلك الفكرة مجدداً وبوسائل مبسطة للغاية. وهنالك طريقتين يمكن من خلالهما زراعة الخميرة في المنزل الأولى يتم فيها تحضير الخميرة من مستخلص نبات الشعير والثانية من البطاطس.

الطريقة الأولى: زراعة الخميرة من مستخلص الشعير تحتاج تلك الطريقة من طرق زراعة الخميرة إلى 3 مكونات رئيسية تدخل في تكوينها وهي الماء والشعير والجيلاتين وفي أغلب الأحوال فإن تلك المقادير الثلاثة موجودة في الكثير من البيوت أو على الأقل يمكن إحضارها من المتاجر دون أن يمثل البحث عنها والحصول عليها أي عناء يذكر. غلي الماء قم بإحضار كوب واحد من الماء وهو ما يعادل 250 ملي ويفضل في تلك الوصفات أن تتحرى الدقة جيداً وتلجأ إلى ميزان مطبخ أو كوب معيار الذي يوضح الأوزان حتى تتأكد من إضافة الماء وكافة المكونات التالية بالمقدار المضبوط كي لا تخرب الوصفة، يتم وضع الماء على النار حتى تصل إلى مرحلة الغليان ثم يتم رفعها سريعاً فلا تتركها لفترة طويلة كي لا يتبخر جزء كبير منها.

إضافة الشعير قم الآن بإضافة الشعير على الماء المغلي بوزن 15 جرام مع تقليب خليط الماء مع الشعير جيداً حتى تتأكد من تمام ذوبان الشعير في الماء دون أن يتبقى له أثر سوى اللون الذي يسود الماء فيجعله صافياً غير عكر وذلك لأن بقاء أي جزء من الشعير مترسب دون ذوبان في الماء سيكون تكتلات غير مرغوبة في الخميرة تنتقل بالتالي إلى العجين لتغير من طعمه ولونه. الغلي مرة أخرى أعد التأكد من ذوبان خليط الشعير مع الماء بشكل كامل قم بوضعه على الموقد مرة أخرى لمدة تتراوح ما بين 10 إلى 15 دقيقة بحيث تتأكد خلالها من وصول الخليط إلى مرحلة الغليان والبقاء فيها لعدة دقائق، وأهمية تلك الخطوة تكمن في التخلص من أي بكتيريا أو فطريات قد تكون عالقة بالخميرة؛ فعلى الرغم من أن الخميرة ذاتها تعد من الفطريات إلا أن وجود أنواع أخرى من الفطريات معها يؤثر على مفعولها بشكل أو بآخر.

 

زراعة الخميرة منزلياً بدلاً من شراؤها

زراعة الخميرة منزلياً بدلاً من شراؤها

 

التعبئة كل الخطوات السابقة كانت تمثل إعداد الخليط الأولي للخميرة لكن تلك هي الخطوة الرئيسية في زراعة الخميرة حيث تقوم بصب الخليط السابق الذي يضم المكونات الثلاثة في أوعية أو أطباق بحيث يمتلئ كل منها بعمق ربع إنش فقط، ثم قم بإحضار وعاء أكبر في الحجم يتسع للأوعية السابقة  التي قمت بتعبئتها وقم بوضع الأوعية الصغيرة بداخله مع التأكد من أن كافة الأوعية تستقر في الداخل في ثبات فلا تهتز أو تميل. إضافة الماء والتغطية بعد الخطوة السابقة قم بملأ الوعاء الكبير بالماء حتى يصل إلى نصفه تقريباً مع التأكد من أن الماء لا يتسرب إلى داخل الأوعية الصغيرة التي تحتوي على خليط زراعة الخميرة ويستحسن أن تكون تلك الأوعية مغلقة بأغطية تمنع دخول الماء إليها، ثم قم بتغطية الوعاء الكبير بغطاء ولكن غير محكم الغلق بحيث يظل هنالك فراغ ولو كان صغيراً لتسريب القليل من الهواء وإلا فستفاجأ بانفجار كافة الأوعية الصغيرة الموضوعة بالداخل.

Posted by فريق القدرات العقلية

اترك تعليقاً